الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من معالم التربية الإسلامية للأطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moon_libya
مدير
مدير
avatar

عدد الرسائل : 123
العمر : 29
الموقع : http://www.libyalovers.my-goo.com
نقاط : 341
تاريخ التسجيل : 15/07/2009

مُساهمةموضوع: من معالم التربية الإسلامية للأطفال   الأربعاء يوليو 29, 2009 4:40 am

من معالم التربية الإسلامية للأطفال




قول النبي صلى الله عليه وسلم: كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، فالرجل راع في أهله ومسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها، ... وكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته .
وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه.
أيها الأخ الكريم لقد اهتم الإسلام اهتماما عظيما بالأسرة بشكل عام والأطفال بشكل خاص ذلك أنهم بناء المجتمع وركائزه التي يقوم عليها، فإذا صلحوا كان ذلك صلاحا للمجتمع وإذا فسدوا كان ذلك فسادا للمجتمع ووبالا عليه . ومن تتبع كتاب الله والسنة النبوية الشريفة يجد فيها الكثير من النصوص التي تبين عظم المسئولية الملقاة على عاتق الرجل في رعايته لأسرته والمحافظة عليها من الضياع والانحراف ولعنا نذكر بعض النصوص الدالة على ذلك قبل الدخول في الموضوع:
يقول الله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة، عليها ملائكة غلاظ شداد، لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون" ووقاية الأهل والأولاد من النار تكون بتأديبهم وتعليمهم فلا يسلم الإنسان إلا إذا قام بما أمر الله به في نفسه وفيمن تحت ولايته وتصرفه.
وقال تعالى: "وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها لا نسألك رزقاً نحن نرزقك والعاقبة للتقوى" أي حث أهلك على الصلاة من فرض ونفل، والأمر بالشيء أمر بجميع ما لايتم إلا به، فيكون أمراً بتعليمهم ما يصلح الصلاة ويفسدها ويكملها وغير ذلك مما هو متعلق بالصلاة.

ومن خلال تتبعنا لكتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم نجد أن للإسلام معالم واضحة في تربية الأولاد نقف عند أهمها:
1 - الحث على حسن اختيار الزوجة الصالحة التي تربي أولادها على الإسلام وتحملهم على الخير وطاعة الله ورسوله وتجنبهم الكفر والمعاصي والمفاسد والشرور.
2 - إن الإسلام يعتبر الولد أمانة عند والديه، وقلبه جاهز لكل نقش فإن عود الخير نشأ عليه وشاركه أبواه في الثواب وإن عود الشر نشأ عليه وكان الوزر في عنق وليه. (من تعويد الأولاد على الشر ما نراه من فرح بعض الآباء والأهليين حين يكون أول ما ينطق به أطفالهم السب واللعن والأغاني الماجنة أو تقليد الرقص الهابط)
3 - أصل حفظ الأولاد حفظهم من قرناء السوء الذين يتركون الصلاة ويستخدمون بذيء الألفاظ ولذلك قيل : لا تصادق الفاجر فتتعلم من فجوره) وقيل أيضا : (الصاحب ساحب).
4 - أن يعلم القرآن والحديث والمغازي وسير الصالحين ليغرس في قلبه حبهم والرغبة في الجهاد لتكون كلمة الله هي العليا، وأن يحفظ عن الاستماع إلى الأشعار والأغاني التي تتحدث عن العشق والغرام والهيام وقلق المنام وراء الحبيب المدلل، وينبغي تعليمه آداب مجلس العلم من الهدوء والاستئذان وحسن الإنصات.
5 - أن يكرمه إذا ظهر عليه خلق جميل ويجازى بما يفرح به، فإن خالف هذا الخلق تغوفل عنه ولا يكاشف، فإن عاد عوتب سراً، وخوفه الله وعقابه ولا يكثر عليه العتاب لأن ذلك يهون عليه سماع الملامة وليكن حافظاً هيبة الكلام معه فإن كثرة التوبيح تهتك حجاب الهيبة.
6 - إذا تكرر منه الخطا فكل ولد وما يصلحه:
فمن أصلحته نظرة العتاب لا تصرح بعتابه.
ومن أصلحه العتاب لا توبخه،
ومن أصلحه التوبيخ لا تحرمه هديته،
ومن أصلحه الحرمان من هدية لا تهجره،
ومن أصلحه الهجر لا تضربه،
ولا تلجأ للضرب غير المبرح إلا مضطراً فآخر العلاج الكي.
إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يضرب امرأة ولا غلاماً ولا شيئا بيده إلا أن يجاهد في سبيل الله، ولقد قال عن نفسه: لقد بعثني الله معلماً مرشداً ولم يبعثنى معنفاً. ولقد قال عنه أحد أصحابه بعد أن صحح له النبي صلى الله عليه وسلم الخطأ برفق. "فبأبي هو وأمي ما رأيت معلماً قبله ولا بعده أحسن منه تعليماً، والله ما كهرني ولاضربني ولا شتمني ولكن قال: إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هي التسبيح والتكبير وقراءة القرآن" رواه مسلم.
7 - على الأب إذا أراد أن يلجأ إلى الضرب أن يهدد به أولاً، فإذا انزجر وإلا ضرب بما يتناسب بحيث لا يجرح ولا يكسر، وأن يبتعد عن الوجه وألا يضرب وهو غضبان أو يكون قاصداً الانتقام، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي مسعود البدري وقد رآه يضرب غلاماً له وهو غضبان: اعلم أبا مسعود أن الله أقدر عليك منك على هذا الغلام.
8 - على الأب أن يكون قدوة صالحة لولده، فإن الإنسان يتعلم مما يراه أكثر من تعلمه بالسماع فقط، ولنعلم أن صلاح الآباء صلاح وخير للأبناء قال تعالى: "وكان أبوهما صالحاً" سورة الكهف.
9 - ينبغي أن تعود ابنك المشي والحركة والرياضة لئلا يغلب عليه الكسل في أعماله وعباداته، وليس المقصود بالرياضة جنونها، الذي يظهر في التعصب لبعض الفرق، ولكن الرياضة بمعنى ممارستها مع أصدقاء صالحين بعد تعب في حفظ قرآن أو استذكار دروس ليستريح من تعب التعلم والتأديب كما قيل: (روح القلب يَع الذكر).
10 - أن يمنعه من التفاخر بشيء مما يملكه أبواه أو بمطعمه أو ملبسه ويتعود التواضع والإكرام لمن يعاشره، ويمنع أن يأخذ شيئاً من صبي مثله، ويعلم أن الأخذ دناءة وأن الرفعة في الإعطاء.
11 - أن يمنع فحش الكلام ومشاهدة المثيرات من أفلام ومسلسلات، وإذا بلغ سبع سنين أمر بالصلاة ولم يسامح في تركها.
12 - إذا قارب الولد البلوغ حمله بعض المسئوليات كشراء حوائج البيت، وبعد البلوغ على الوالد أن يساعد ابنه في الزواج إن كان مستطيعاً وإلا حثه على صيام التطوع.
13 - أن يحثه على حضور اللقاءات والأنشطة التي يقوم بها الصالحون في حيه كالمراكز الصيفية وحلقات تحفيظ القرآن الكريم.
14 - ينبغي ألا يحرم الأب ابنه من مواعظ كتلك التي أوصى بها لقمان ابنه، فللموعظة تأثير طيب لكنه وقتي يحتاج إلى تكرار.
15 - ينبغي أن يسمع الصبي قصص الأنبياء خاصة محمد صلى الله عليه وسلم وكذلك سير الصالحين فالصبيان في هذا السن مولعون بالقصص.
16 - ينبغي قطع العادات السيئة قطعاً حاسماً فاصلاً وذلك كالغيبة والنميمة وذلك من خلال تفريغ الطاقة وملء الفراغ بما يفيد فالنفس كالطاحون التي تطحن دائماً، فإن أعطيتها قمحاً أعطتك دقيقاً وإن أعطيتها حصى أعطتك تراباً لذا ينبغي شغل الصبى بالعلم النافع والأذكار، وعلينا ابتكار البدائل استنفاداً للطاقة، فلقد كان في الجاهلية أعياد فأبدلها الله بأعياد الإسلام، وكانت الخمر ومجالسها فأبدلها الإسلام بمجالس العلم، وكان التعصب لذوي القربى بالحق والباطل فأبدلها الله بالولاية بين المؤمنين.
17 - ينبغي استثمار الأحداث في تربية أولادنا كما يقال "اطرق الحديد وهو ساخن" وذلك لأن النفس تكون مهيأة للتغيير مع الأحداث وعظاتها في النفس كالأمراض والموت وهلاك الظالمين (مثال ذلك ما حدث من إغراق السفن والغواصات النووية الضخمة وهلاك من فيها وسقوط المركبات الفضائية وتدميرها والتي كانوا يسمون واحده منها "التحدي" وكذلك أحداث الكون كالزلازل والأعاصير والهزائم والسيول المدمرة)
18 - ينبغى أن يعين الوالد ابنه على بره ولا يكلفه فوق طاقته، ولا يلح عليه في وقت ضجره، ولا يمنعه من طاعة ربه، ولا يمنن عليه بتربيته، وكان بعض الصالحين لا يأمر ولده بأمر مخافة أن يعصيه فيستوجب النار.
19 - على المعلم والمربي أن ينظر في حال الصبي وما هو مستعد له من الأعمال، فإذا رآه حسن الفهم، جيد الحفظ واعياً فهذه من علامات قبوله للعلم، وإن رأى عينه مفتوحة إلى صنعة من الصنائع وهي صنعة مباحة نافعة للناس فليمكنه منها بعد تعليم ما يحتاج إليه في أمر دينه، فالدنيا تحتاج إلى الصانع الماهر كما تحتاج إلى الطبيب الماهر.
20 - علينا أن نربي أولادنا على آداب الرياضة ممارسة وتشجعياً فقد أخل بها الشباب في هذا العصر إخلالاً كبيراً، فمن ذلك ألا يعتبر الرياضة لهواً باطلاً ولعباً ضائعاً بل هي كتعلم العلم فعليه الذهاب إليها بسكينة ووقار ذاكراً الله تعالى فإذا وصل إلى الموضع فحسن أن يصلى ركعتين وليست بتحية البقعة ولكنها مفتاح النجاح والإصابة، فالأمور إذا افتتحت بالصلاة كانت جديرة بالنجاح ثم يدعو ويسأل الله السداد. وعليه ألا يضحك على زميله إذا فشل في لعبه فمن ضحك على الناس ضحك عليه، ومن عير أخاه بعمل ابتلى به، ولا يحسد أخاه إذا وفق في لعبة ويمتنع كل لاعب من الكلام الذي يغيظ صاحبه مثل أن يفتخر ويتبجح إذا فاز ويعنف صاحبه على الخطأ أو يظهر له الغلبة.
"يا بني أن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون"
وفي الختام نحب أن نؤكد أن كثيراً من الصبيان برعوا علماً وخلقاً فهذا يحيى عليه السلام يقول الله تعالى عنه "يا يحيى خذ الكتاب بقوة وآتيناه الحكم صبيا" يقول ابن كثير القوة هنا هي الحرص والاجتهاد.
ومما يروى في ذلك أن بعض أهل العلم سئل مسألة فقال: لا أعلمها فقال أحد تلامذته: أنا أعلم هذه المسألة، فغضب الأستاذ وهم به فقال له: أيها الأستاذ لست أعلم من سليمان بن داود، ولو بلغت في العلم ما بلغت، ولست أنا أجهل من الهدهد، وقد قال لسليمان: "أحطت بما لم تحط به"، فلم يغضب عليه ولم يعنفه، ويقول ابن جرير الطبري عن نفسه: حفظت القرآن ولي سبع سنين، وصليت بالناس وأنا ابن ثمان سنين وكتبت الحديث وأنا ابن تسع سنين.

ولعل من المناسب أن نعرض لحال السلف في عنايتهم لأطفالهم وتربيتهم لهم ونكتفي بذكر ترتبيهم على العلم وتحصيله والتي كان من نتيجتها خروج الكثير من العلماء المسلمين الذين بقي ذكرهم إلى الآن من هؤلاء:
1 - سفيان بن عيينة :
قال سفيان بين عيينة: لو رأيتني ولي عشر سنين، طولي خمسة أشبار، ووجهي كالدينار، وأنا كشعلة نار، ثيابي صغار، وأكمامي قصار، وذيلي بمقدار، ونعلي كآذان الفار، اختلفت إلى علماء الأمصار، مثل الزهري وعمرو بن دينار، أجلس بينهم كالمسمار، محبرتي كالجوزة، ومقلمتي كالموزة، وقلمي كاللوزة، فإذا دخلت المجلس قالوا: أوسعوا للشيخ الصغير. ثم تبسم ابن عيينة وضحك.
فانظر كيف كانوا يحثونهم على طلب العلم وهم في مثل هذه السن الصغيرة وكيف كانوا يدفعونهم إلى حضور مجالس العلماء الكبار. فأين نحن اليوم من هؤلاء

2 - مالك بن أنس
كانت أم مالك بن أنس تلبسه ثياب العلم ثم تقول له: اذهب إلى ربيعة فتعلم من أدبه قبل علمه.

3 - الإمام الشافعي:
قال الإمام الشافعي رحمه الله لم يكن لي مال، وكنت أطلب العلم في الحداثة، (أي في مستهل عمره وكانت سنه ثلاث عشرة سنة) وكنت أذهب إلى الديوان، استوهب الظهور (أي ظهور الأوراق المكتوب عليها فيطلب أن يعطوه الأوراق المكتوب على وجهها ليكتب على ظهرها وذلك على وجه الهبة ) فأكتب فيها.
وحكى البويطي عن الشافعي أنه كان في مجلس مالك بن أنس، رضي الله عنه، وهو غلام، فجاء رجل إلى مالك فاستفتاه فقال:
إني حلفت بالطلاق الثلاث: أن هذا البلبل لا يهدأ من الصباح، فقال له مالك: قد حنثت فمضى الرجل، فالتفت الشافعي، رحمه الله، إلى بعض أصحاب مالك فقال: إن هذه الفتيا خطأ. فأخبر مالك بذلك، (وكان مالك مهيب المجلس لا يجسر أحد أن يرده حتى أنه ربما جاء صاحب الشرطة فوقف على رأسه إذا جلس في مجلسه) فقالوا لمالك: إن هذا الغلام يزعم أن الفتيا إغفال وخطأ، فقال له مالك: من أين قلت هذا؟ فقال الشافعي:
ألست أنت الذي رويت لنا عن النبي صلى الله عليه وسلم في قصة فاطمة بنت قيس رضي الله عنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: إن أبا جهم ومعاوية خطباني، فقال صلى الله عليه وسلم: أما أبو جهم فلا يضع العصا عن عاتقه، وأما معاوية فصعلوك لا مال له، فهل كانت عصا أبا جهم دائماً على عاتقه، وإنما أراد من ذلك الأغلب، فعرف مالك مقدار الشافعي.
قال الشافعي: فلما أن أردت أن أخرج من المدينة جئت إلى مالك فودعته فقال لي مالك حين فارقته: يا غلام اتق الله تعالى، ولا تطفئ هذا النور الذي أعطاك الله بالمعاصي (يعني بالنور العلم) وهو قوله تعالى: "ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور"

4 - طفولة الإمام أبي يوسف صاحب أبي حنيفة رضي الله عنه:
قال أبو يوسف: كنت أطلب الحديث والفقه وأنا مقل رث الحال، فجاء أبي يوماً وأنا عند أبي حنيفة فانصرفت معه فقال: يا بني لا تمدن رجلك مع أبي حنيفة فإن أبا حنيفة خبزه مشوي، وأنت تحتاج إلى المعاش، فقصرت عن كثير من الطلب، وآثرت طاعة أبي، فتفقدني أبو حنيفة وسأل عني فجعلت أتعاهد مجلسه، فلما كان أول يوم أتيته بعد تأخري قال لي:
ما شغلك عنا؟ قلت: الشغل بالمعاش وطاعة والدي، فجلست فلما انصرف الناس دفع إلي صرة وقال: استمتع بهذه، فنظرت فإذا فيها مئة درهم فقال لي: إلزم الحلقة، وإذا نفذت، هذه فأعلمني فلزمت الحلقة، فلما مضت مدة يسيرة دفع إلي مئة أخرى، ثم كان يتعاهدني، وما أعلمته بخلة قط ولا أخبرته بنفاذ شيء ما . وكان كأنه يخبر بنفادها حتى استغنيت وتمولت.
وقال أبو يوسف أيضاً، توفي أبي إبراهيم بن حبيب وخلفني صغيراً في حجر أمي فأسلمتني إلى قصار (خياط) أخدمه، فكنت أدع القصار وأمر إلى حلقة أبي حنيفة فأجلس استمع، فكانت أمي تجيء خلفي إلى الحلقة فتأخذ بيدي وتذهب بي إلى القصار، وكان أبو حنيفة يعنى بي، لما يرى من حضوري وحرصي على التعلم، فلما كثر ذلك على أمي وطال هربي، قالت لأبي حنيفة: ما لهذا الصبي فساد غيرك، هذا صبي يتيم لا مال له، وإنما أطعمه من مغزلي، وآمل أن يكسب دانقاً يعود به على نفسه فقال لها أبوحنيفة: (مرّي يا رعناء). هو ذا يتعلم أكل الفالوذج بدهن الفستق، فانصرفت عنه وقالت له: (أنت شيخ قد خرفت وذهب عقلك).
قال أبو يوسف: (ثم لزمت أبا حنيفة وكان يتعاهدني بماله فما ترك لي خلة فنفعني الله بالعلم ورفعني حتى تقلدت القضاء، وكنت أجالس هارون الرشيد وآكل معه على مائدته، فلما كان في بعض الأيام قدم إلىهارون الرشيد فالوذج فقال لي هارون: يا يعقوب كل منه فليس يعمل لنا مثله كل يوم. فقلت: وما هذا يا أمير المؤمنين؟ فقال: هذا فالوذج بدهن الفستق.
فضحكت فقال: مم ضحكت؟ فقلت خيراً أبقى الله أمير المؤمنين. قال: لتخبرني، ,الحّ عليّ. فأخبرته بالقصة من أولها إلى آخرها، فعجب من ذلك وقال: لعمري أن العلم ليرفع وينفع ديناً ودنيا، وترحم على أبي حنيفة وقال: كان ينظر بعين عقله ما لا يراه بعين رأسه.

5 - محمد بن الحسن الشيباني
دخل محمد بن الحسن الشيباني على مالك قبل أن يرحل إليه لسماع الموطأ منه، قال محمد: ما تقول في جنب لا يجد الماء إلا في المسجد فقال مالك: لا يدخل الجنب المسجد. قال محمد: فكيف يصنع وقد حضرت الصلاة وهو يرى الماء قال: فجعل مالك يكرر لا يدخل الجنب المسجد، فلما أكثر عليه، قال له مالك. فما تقول أنت في هذا ؟ قال:يتيمم ويدخل فليأخذ الماء من المسجد ويخرج ويغتسل، قال: من أين أنت؟
قال: من أهل هذه الأرض. وجعل يشير إلى الأرض ثم نهض فقالوا: هذا محمد بن الحسن الشيباني صاحب أبي حنيفة. فقال مالك: محمد بن الحسن كيف يكذب ؟ (لأنه من العراق ومالك في المدينة). وقد ذكر أنه من أهل المدينة. قالوا: إنما قال: من أهل هذه وأشار إلى الأرض. قال: هذا أشد عليّ من ذاك.

6 - الإمام ابن الجوزي
يقول الإمام ابن الجوزي: ولقد كنت في حلاوة طلبي العلم ألقى من الشدائد ماهو أحلى من العسل لأجل ما أطلب وأرجو.
كنت في زمن الصبا آخذ معي أرغفة يابسة، فأخرج في طلب الحديث وأقعد على نهر عيسى في بغداد، فلا أقدر عل أكلها إلا عند الماء، فكلما أكلت لقمة شربت عليها، وعين همتي لا ترى إلا لذة تحصيل العلم فأثمر ذلك عندي أني عُرفت بكثرة سماعي لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم وأحواله وآدابه وأحوال الصحابة وتابعيهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من معالم التربية الإسلامية للأطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
libya lovers :: المنتدى العلمي :: التربية الاسلامية-
انتقل الى: